التخطي إلى المحتوى
نصائح وارشادات ستساعدك على علاج النسيان

الإرشادات التي تساعد على علاج النسيان تُساعد بعض الأنشطة على تقوية الذاكرة وتنشيطها والوقاية من فقدان الذاكرة والخرف، ومنها:[٦] المُحافظة على النشاط الذهنيّ: حيث تساعد الأنشطة المُحفّزة للذهن مثل ألعاب الكلمات المُتقاطعة، وتعلّم العزف على الآلات الموسيقيّة، وغيرها على الحفاظ على الدماغ وتأخير فقدان الذاكرة. مخالطة الآخرين بانتظام: حيث يساعد النشاط الاجتماعي على منع حدوث الاكتئاب والتوتّر اللذين يسهمان في فقدان الذاكرة. التنظيم: مثل تدوين المهام والمواعيد وغيرها، كما تُساعد قراءة المهام التي يتمّ تدوينها بصوتٍ عالٍ على حفظها وتثبيتها في الذاكرة. كما يُساعد على ذلك أيضاً كتابة لائحة بالمهام التي يجب إنجازها والتحقق من المهام المُنجزة. بالإضافة إلى عدم إنجاز عدّة أشياء ومهام في وقتٍ واحد، والحدّ من حدوث التشويش والارتباك. النوم بشكلٍ جيد: بحيث يكون الحصول على كميّة كافية من النوم من الأمور ذات الأولويّة، حيث إنّ للنوم دوراً مهمّاً في تعزيز وتثبيت الذكريات، وبالتالي سهولة استرجاع هذه الذكريات. ومن الجدير ذكره أنّ كميّة النوم التي يحتاجها معظم البالغين تتراوح بين سبعٍ إلى تسع ساعاتٍ في اليوم. إدراج الأنشطة الجسديّة ضمن الجدول اليوميّ: حيث توصي إدارة الصحّة والخدمات الإنشانيّة ” Department of Health and Human Services” للبالغين الأصحّاء بضرورة قضاء مئة وخمسين دقيقة أسبوعيّاً في ممارسة الأنشطة الرياضيّة المُتوسّطة مثل المشي السريع، أو خمسٍ وسبعين دقيقةً أسبوعيّاً في ممارسة الأنشطة الرياضيّة العنيفة مثل رياضة الركض، حيث يُفضّل أن يتمّ توزيعها خلال الأسبوع، إذ تزيد ممارسة الأنشطة الجسديّة من تدفّق الدم إلى جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الدّماغ، مما قد يُسهم في المحافظة على قوّة الذاكرة. السيطرة على الحالات الصحيّة المزمنة: يجب اتباع إرشادات ونصائح الطبيب المعالج فيما يتعلّق بأيّ حالةٍ مرضيّةٍ مزمنة، إذ إنّ الاعتناء بالنفس قد يحسّن من الذاكرة، ومن هذه الأمراض الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، وارتفاع الكولسترول في الدم، ومرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، وأمراض الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Thyroid Diseases)، وغيرها. كما تجب متابعة العلاجات والأدوية مع الطبيب المعالج؛ حيث قد تؤثر بعض الأدوية في الذاكرة.

 

المصدر: موضوع

التعليقات