التخطي إلى المحتوى
بالفيديو والصور: طليق الراحلة غنوة يشكو منعه من رؤية ابنه ويرفض إهانة أنغام

شن الموسيقي أمير عبد الباقي طليق الفنانة الراحلة غنوة، هجوماً قاسياً على عائلة طليقته، بعد منعه من رؤية ابنه ياسين وانتشار فيديوهات للصغير وهو يغني أغنيات المهرجانات غير المناسبة لعمره جالساً على أحد المقاهي، ولكنه استثنى شقيقتها المطربة أنغام ووالدها الموسيقار محمد علي سليمان من الهجوم، ملمحاً إلى أن أزمته مع خال الطفل ووالدة غنوة وهي صاحبة الحق في حضانة الصغير الآن وفقاً للقانون المصري.

الموسيقي أمير عبد الباقي نشر مقطعاً مصوراً لصغيره ياسين وهو يقدم أغنية مهرجانات بكلمات لا تناسب عمره وعلق عليها قائلاً: هذه هي النشأة المتوقعة حين وجود ابني في المستنقع الأسفل، وقبلها كتب قائلاً: اللي يمنع ابن يتيم الأم من إن ابوه يحتضنه ويحتويه ويربيه يبقى هو ده المفسد في الأرض، وانهالت تعليقات من أصدقاء مشتركين أكدت حقه في الخوف على ابنه ولكنها وجهت له اللوم لأنه تركه منذ سنوات طويلة دون أن يراه، أو يشارك في الإشراف على تربيته، تاركاً المهمة كلها للراحلة غنوة وأسرتها.

أمير عقب على الاتهامات برد غاضب قال فيه: الناس اللي بتتكلم عليا والناس اللي بتقذفني بالغيب وودانهم مليانة بكلام في حقي مش مظبوط والناس اللي فاكراني مش بصرف على ابني ولا بسأل عليه وعايش حياتي ومقضيها والناس اصحاب النوايا السودة الحاقدة اللي بيقربوا من ابني بهدف اظهاري كراجل مقصّر في حقه عايز أوجه لكم رسالة أنتم شوية تابعين منزوعين الشخصية حاقدين، فارغين جاتكم ستين نيلة ولا انتو فاهمين حاجة في أي حاجة ولو فيكم حد يعرف ربنا كان اتكلم في وشي مش في ضهري، كل حاجة ليها أصول واللي يتعدى الأصول يبقى هو المسؤل والأيام بينا إن شاء الله وبفضل الله وبقدرته وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ورفض أمير توريط الفنانة أنغام في صراعه مع أسرة شقيقتها غنوة وقال: عشان بس نحط النقط على الحروف وماحدش دماغه توديه بعيد الفنانة أنغام اختي اللي بحبها وبحترمها لأنها انسانة من الدرجة الاولى وعمي وابويا التاني الموسيقار محمد على سليمان والصالحين من الناس ليس لهم علاقة بمنشوراتي فيما يخص ابني والمقصود عارف نفسه والله المستعان.

يذكر أن قانون الأحوال الشخصية في مصر يمنح الأم حضانة أطفالها بعد الطلاق وفي حالة وفاتها تنتقل الحضانة إلي الجدة للأم ومن بعدها إلى الجدة للاب، ولا يسمح للوالد برؤية أطفاله إلا ثلاث ساعات فقط أسبوعيا في أحد النوادي الاجتماعية، ولا يمكنه استضافة الصغار إلا بموافقة صاحب الحق في الحضانة.

التعليقات